رئيس مجلس الأدارة د. وليد بدوي
رئيس التحرير التنفيذى محمد يحيى
مساعد رئيس التحرير سامح المنسي
آخر الأخبار
|  ضبط المتهم بقتل مسنة فى بدر لسرقتها         |  شاهد بالصور …نجوم الفن وللمجتمع فى حفل افتتاح مطعم “زيتونة باي”         |  : إنجاز عالمي جديد لكوثر بن هنية وهند صبري بنات ألفة يفوز بجائزة سيزار         |  بالصور.. تفاعل الجمهور مع رامي جمال وهارموني عند سفح الأهرامات         |  القاهرة تشهد فعاليات “المنتدى العالمي الثالث لثقافة السلام العادل..تفاصيل         |  تكريم شرفي للراحلة ناهد فريد شوقي في ملتقى قوتها         |  ليلة ساحرة.. نجاح كبير لحفل “100 سنة أم كلثوم” في المتحف المصري الكبير بحضور كامل العدد         |  مع ايمان زيدان تحتفل ببدء عرض فيلم “وقت اضافي”         |  مباحث المرور تضبط المتهمين بتعطيل الحركة المرورية في موكب زفاف         |  شرطة الجوازات تضبط المتهمين بتزوير إقامات الأجانب         |  ضبط المتهمين بقيادة سيارة بحركات استعراضية بالزيتون         |  رجل الاعمال هانى الشيخ ضيف الفنانة والإعلامية مادلين طبر فى الحدث اليوم         |  تكريم رانيا عثمان بحفل ملكة جمال العرب ٢٠٢٤..تفاصيل         |  ضبط المتهمين بقيادة سيارة بحركات استعراضية بالزيتون         |  الفنانة شيرين يحيى تطرح اغنية جديدة “خد دبلتك .”         
الرئيسية / مقالات وآراء / الدكتور محمد الزهار يكتب عن مصر وتطلعات المستقبل مع دول الجوار وإقليمياً

الدكتور محمد الزهار يكتب عن مصر وتطلعات المستقبل مع دول الجوار وإقليمياً

بقلم : الدكتور محمد عبد الحميد الزهار -الأمين المساعد للاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة

 

إن تشابك وتعقد أزمات المنطقة بات يلقي بظلال خطيرة على حالة الاستقرار والأوضاع المعيشية لجميع شعوبها دون استثناء، الأمر الذي يقتضي تعاون جميع دول الإقليم من أجل دعم الاستقرار وتحقيق السلام والقضاء على بؤر التوتر .

ويرى البعض أن المنطقة تشهد إعادة تشكيل على أساس برغماتي بين دول المنطقة، وهو ما قد يسهم في ظهور تحالفات جديدة تبحث بها هذه الدول عن حل للأزمات العميقة التي تعاني منها، وخاصة الأزمات الاقتصادية والسياسية، وخصوصا تلك التي أعقبت الحرب في أوكرانيا.

وأصبحت مصر أمام معركة أمن قومي معقدة وسط صراعات إقليمية ودولية خطيرة ، أخرها العدوان الإسرائيلي السافر على غزة ، فأصبح لزاما عليها أن تبحث عن تقوية علاقاتها بدول إقليمية شابت علاقاتها معها أزمات مثل تركيا وإيران ، فهما دولتان قويتان ذاتا تأثير قوي إقليميا وعالميا ، ولعل عودة العلاقات المصرية معهما اقتصدايا وسياسيا سيعطي لمصر ثقل سياسي ، بالإضافة لتحييد مصر عن الهيمنة الاقتصادية الأمريكية الأوروبية .

فنحن نعيش في عالم بات الصراع العسكري فيه مكلفا ومدمرا لاقتصاد الدولة التي تنتهجه ، فأصبحت المعارك السياسية أكثر حسما وحقنا لدماء الدولة ، وأصبحت التكتلات الاقتصادية أكثر عمقا وتأثيرا ، وهو ما رأيناه في تعامل سيادة الرئيس السيسي مع أثيوبيا في أزمة سد النهضة والتي أظهرت حنكته السياسية البارعة في التعامل مع هذا المتغير الصعب .

ولعل انضمام مصر لمجموعة دول البريكس هي اللبنة الأولى في إعادة بلورة مصر لعلاقاتها الخارجية ، وينم عن فهم عميق لمتغيرات العالم الجديد متعدد الأقطاب .

ولابد أن تضع مصر نصب أعينها الدم العربي فلا تدخل في أي صراعات أو تكتلات ضد أي من أشقاءنا العرب فتجعله الحد الفاصل في تعاملاتها الدولية ، فمصر هي أم العروبة ونبعها النابض .

ولعل ما تعاني منه مصر حاليا من ندرة الموارد الاقتصادية يدفعها أيضا للتفكير في الاستثمار في دول الجوار وعمل شراكات اقتصادية قوية معها ، كالاستثمار الزراعي والحيواني في السودان ، وهو ما سيجعل مصر تكتفي ذاتيا من الحاصلات الزراعية والثورة الحيوانية إذا ماتم حسن استغلاله .

 

الدكتور محمد عبد الحميد الزهار -الأمين المساعد للاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *