رئيس مجلس الأدارة د. وليد بدوي
رئيس التحرير التنفيذى محمد يحيى
مساعد رئيس التحرير أحمد حنفي
آخر الأخبار
الرئيسية / حوادث وقضايا / سقوط أخطر عصابة لسرقة أرصدة عملاء البنوك بالمنيا

سقوط أخطر عصابة لسرقة أرصدة عملاء البنوك بالمنيا

 

أكدت معلومات وتحريات اللواء محمد عبد الله مدير الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة بقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة قيام (عدد 4 أشخاص “لهم معلومات جنائية” مقيمون بدائرة مركز شرطة العدوة بمحافظة المنيا) بممارسة نشاط إجرامى فى مجال الإستيلاء على بيانات بطاقات الدفع الإلكترونى الخاصة بعملاء البنوك والإستيلاء على أموالهم من خلال قيام بعض الأشخاص بالإتصال بهم هاتفياً وإيهامهم بأنهم موظفى خدمة العملاء بشركات المحمول أو البنوك أو مندوبى إحدى الجهات الحكومية وفوزهم بجوائز مالية أو منح مقدمة من إحدى الجهات الحكومية للعمالة غير المنتظمة أو تحديث بياناتهم البنكية بالبنوك المصرية أومساعدتهم فى الحصول على قروض ومن ثم إستخدام بيانات بطاقات الدفع الإلكترونى الخاصة بالعملاء فى إجراء عمليات شرائية على مواقع التسوق الإلكترونى فضلاً عن قيامهم بطلب إيداع مبالغ مالية على بعض المحافظ الإلكترونية المسجلة بأرقام هواتف محمولة تخُص أشخاص آخرين بزعم تحديث بياناتهم البنكية والإستيلاء على تلك المبالغ عقب ذلك ، وهو ما عرض عملاء البنوك لخسائر مادية جسيمة.
عقب تقنين الإجراءات قامت الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة بحملة مكبرة لإستهدافهم بالتنسيق مع قطاعى “الأمن الوطنى – الأمن العام” ومديرية أمن المنيا وتم ضبطهم وبحوزتهم (عدد 4 هواتف محمولة – مبلغ مالى “جميعها من متحصلات نشاطهم الإجرامى”) وبفحص الهواتف المحمولة تبين إحتوائها على أدلة تُشير إلى نشاطهم الإجرامى وقد أمكن الإستدلال على عدد 10 من المجنى عليهم وبسؤالهم قرروا تعرضهم لوقائع نصب وإحتيال من قِبل المتهمين المذكورين بالأسلوب الإجرامى المشار إليه والإستيلاء على مبالغ مالية منهم خلال الثلاثة أشهر الماضية وبمواجهة المتهمين المذكورين أمام اللواء دكتور علاء عبد المعطي مساعد الوزير لقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة أقروا جميعاً بنشاطهم الإجرامى على النحو المشار إليه وأضافوا بأنهم قاموا بالتصرف فى الأموال المستولى عليها فى محاولة إرضاء المُبلغين السابقين والذين تسببوا فى حبس زملائهم من ذات بلدتهم وإرجاع تلك المبالغ لهم ومحاولتهم الحصول على التصالح معهم لإخلاء سبيل أقرانهم المحبوسين على ذمة قضايا مماثلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: