رئيس مجلس الأدارة د. وليد بدوي
رئيس التحرير التنفيذى محمد يحيى
مساعد رئيس التحرير أحمد حنفي
آخر الأخبار
الرئيسية / صحة وجمال / مؤتمر يكشف تفاصيل التعاون بين وزارة الصحة والسكان مع أسترازينيكا لإنشاء غرف إستنشاق في إطار حملة “نسمة هوا” لدعم مرضي حساسية الصدر

مؤتمر يكشف تفاصيل التعاون بين وزارة الصحة والسكان مع أسترازينيكا لإنشاء غرف إستنشاق في إطار حملة “نسمة هوا” لدعم مرضي حساسية الصدر

أعلنت شركة أسترازينيكا الرائدة في صناعة وإنتاج العقاقير واللقاحات الطبية عن استمرار مبادراتها الرائدة “نسمة هوا” لرعاية الأطفال المصابين بالربو في مصر، للعام الثاني على التوالي، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الشركة بالتزامن مع الاحتفالات بشهر المرأة وعيد الأم.

تأتي مبادرة “نسمة هوا” ليس فقط لرعاية الأطفال المصابين بالربو في مصر، بل لإعانة الأم المصرية في مسؤوليتها اثناء رعاية أطفالها المصابون بهذا المرض المزمن، وجاء اختيار هذا اليوم، تزامناً مع عيد الأم المصرية، حيث تتحمل الأم عبء كبير في رعاية أطفالها المصابين بالربو. ويأتي هذا في إطار استراتيجية وزارة الصحة والسكان لتحسين وتطوير ودعم البيئة الصحية في مصر من أجل إحداث فرق إيجابي في حياة ملايين المرضى في مصر، وذلك بالتعاون مع شركة أسترازينيكا التي تعد شريكاً رئيسياً وفعالا للقطاع الطبي في مصر، وتعمل على دعمه بكافة السبل المادية والمعنوية لتحقيق رؤية مصر 2030.

وصرح الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة اثناء المؤتمر “أن حملة “نسمة هوا” تأتي في إطار جهود الوزارة المستمرة لدعم المرضى بكافة الطرق، مشيرا إلى أن محاور المبادرة ترتكز على دعم مرضى الأمراض الصدرية من الناحيتين الوقائية والعلاجية، وزيادة التوعية لكافة المرضى ومقدمي الرعاية الصحية حول أمراض حساسية الصدر وكيفية التعامل معها، كما تعمل على تفعيل البروتوكول العلاجي للمرضى طبقا للإرشادات والتوصيات العالمية.

وقال إن استمرار الحملة للعام الثاني يأتي بعد النجاح الكبير الذي حققته المبادرة على مدار العام الماضي، حيث نجحت في هذه الفترة في تقديم حوالي 100 ألف جلسة استنشاق في 90 غرفة استنشاق، ونستهدف توفير حوالي مليون جلسة في 300 غرفة استنشاق خلال هذا العام.

كما أضاف: “تستهدف المبادرة هذا العام تقديم الرعاية المتكاملة لمرضى الصدر عبر التركيز على الرعاية بالمنزل، وتوفير أجهزة الاستنشاق المستخدمة في علاج حساسية الصدر بالمستشفيات، وعمل إحصاء رقمي للمرضى ورقمنة حالتهم لتسهيل متابعتها، وذلك بالتوازي مع حملة توعية متكاملة بالأمراض الصدرية ومخاطرها وكيفية الوقاية منها من خلال وسائل الإعلام المختلفة، وإمداد المستشفيات بآخر المستحدثات والممارسات السليمة في علاج الأمراض الصدرية والحساسية، علماً بأن الحملة قد قامت بتدريب 800 من موفري الرعاية الصحية (اطباء وطاقم تمريض) في اماكن عملهم خلال عام 2021 وستقوم بتدريب اجمالي 2000 من مقدمي الرعاية الصحية خلال عام 2022”

كما اوضح الدكتور حاتم الورداني رئيس مجلس إدارة شركة أسترازينيكا مصر أن كل ذلك يهدف إلى تخفيف الضغط عن القطاع الطبي الحكومي خاصة في ظل جائحة كورونا التي أرهقت جميع المنظومات الطبية في العالم. ولذا فإننا ومن خلال حملة “نسمة هوا” نعمل على زيادة عدد الأجهزة والغرف المخصصة لأجهزة الاستنشاق بالتعاون من وزارة الصحة المصرية. ولفت إلى أن أسترازينيكا ستقوم من خلال المبادرة بتوفير برامج تدريبية على أعلى مستوى للطاقم الطبي في المستشفيات. كما سيتم أيضاً تدريب مقدمي الرعاية الصحية لتقديم الرعاية للمصابين بالمنزل بنهاية 2022.

وأكد دكتور حاتم إن أسترازينيكا تعمل باستمرار على تعزيز بصمتنا من خلال الشراكات والبرامج التي تهدف لخدمة المرضى المصريين في مختلف المجالات. ونسعى جاهدين لتقديم حلول مبتكرة للمرضى، ولدعم النظام الرعاية الصحية، ودعم جهود الحكومة في الارتقاء بالبنية التحتية والتعليم الطبي المستمر لأخصائي الرعاية الصحية.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة شيرين الجيار استشاري طب الاطفال والتغذية العلاجية بمستشفيات جامعة القاهرة وعضو لجنة الصحة بالمجلس القومي للمرأة بأهمية هذه الحملة، حيث أن هذا المرض المزمن يعد من الأمراض الأكثر انتشاراً ويمثل عبء على المريض وأسرته، من الجانب المادي والمعنوي والنفسي.

كما أضافت أن التوعية السليمة للتعامل مع هذا المرض لا يجب أن تكون على مستوى المستشفيات فقط، بل في الأماكن التي يقضي بها الأطفال معظم وقتهم مثل المدارس والأندية ومراكز الشباب، لاعانة الأم في مسئوليتها اثناء رعاية اطفالها المصابون بهذا المرض المزمن.

وأشارت الجيار إلى أهمية تدريب المدرسين والمدربين والأهالي على كيفية استخدام أجهزة الاستنشاق وتغيير الفكرة السائدة بأن أجهزة الاستنشاق لا يمكن الاستغناء عنها على مدى الحياة، ولكنها مجرد وسيلة لتناول الأدوية. كما أشارت إلى أهمية الحفاظ على البيئة المحيطة بالأطفال لتقليل المسببات لحساسية الصدر بقدر الامكان، مؤكدة على جهود الدولة التي تهتم بالجانب البيئي لضمان صحة أفضل للمواطن المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: