رئيس مجلس الأدارة د. وليد السيسي
رئيس التحرير التنفيذى محمد يحيى
مساعد رئيس التحرير أحمد حنفي
الرئيسية / البومات الصور / شاهد بالصور : مستقبل وطن” يستضيف وزير السياحة في ندوة عن أبرز انجازات الوزارة والآثار والوضع السياحي الحالي

شاهد بالصور : مستقبل وطن” يستضيف وزير السياحة في ندوة عن أبرز انجازات الوزارة والآثار والوضع السياحي الحالي

نظم حزب مستقبل وطن، ندوة، اليوم الأربعاء، تحت عنوان “ابرز انجازات وزارة السياحة والاثار، والوضع السياحي الحالي، بحضور الدكتور خالد العناني وزير السياحة، والمهندس أشرف رشاد الشريف، الأمين العام والنائب الأول لرئيس الحزب، والنائب أحمد الجندي أمين التدريب والثقيف بالحزب، والنائبة نورا عبد السميع رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب، والدكتور هشام زعزوع أمين مساعد أمانة شئون السياحة والطيران بالحزب، والنائب يحيي عيسوي عضو مجلس النواب وأمين التنظيم بالحزب، وعددا من قيادات الأمانة العامة والأمناء المركزيين وأعضاء الحزب، وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ عن الحزب بعدد من المحافظات.

وفى بداية حديثه، رحب النائب أشرف رشاد الشريف، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، بالحاضرين فى مقر الأمانة العامة بحزب مستقبل وطن، وبالدكتور خالد العناني وزير السياحة، قائلا:” نرحب بضيف عزيز علينا له من الإنجازات بقطاع السياحة ولو أردنا أن نتحدث فيها نحتاج لأيام كثيرة”.

وقال زعيم الأغلبية البرلمانية:” كمواطن مصري نرحب بحضور الوزير خالد العناني بمستقبل وطن، وأود أن لا نختصر ما يحدث من إنجازات في قطاع السياحة في حدث أو اتنين أو ثلاثة مثل حدث نقل المواميات الذي شعر كل مواطن مصري بالفخر تجاهه… وأنا شخصيا شوفت هذا الحدث العظيم من الشارع وكان لائق بمصر والمصريين ..احنا عندنا كل يوم إنجاز في قطاع السياحة..والوزير الحالي نموذج رائع في أداء مهمته”.

وأدار الجلسة، النائب احمد الجندي، أمين التدريب والثقيف بحزب مستقبل وطن، وبدوره أكد، أنه لا يخفي علي أحد حجم الإنجازات التى تتم في قطاع السياحة والآثار في مصر خلال الفترة الأخيرة.

ومن جانبها، قالت النائبة نورا علي، رئيس لجنة السياحة بمجلس النواب، أن مصر تشهد طفرة إنمائية كبيرة خلال الفترة الأخيرة علي كافة المستويات، ولو أتيحت الفرصة للحديث بشأنها سنحتاج لندوات كثيرة.

وأكدت رئيس لجنة السياحة بمجلس النواب، علي أن هذه الطفرة تتماس بشكل مباشر مع قطاع السياحة، حيث الدولة المصرية تعد مقصد سياحي عالمي لما بها من تنوع كبير سياحيا وآثريا، ولكن الوضع تأثير كثيرا بعد كورونا وما تبعها من إشكاليات ذات علاقة بالطيران ووقفه، مشيرة إلي أن هذا القطاع كثيف العمالة وأحد ركائز الدخل القومي لمصر ولكن بعد كورونا أصبح القطاع يئن من كثرة الأعباء والعديد من المشاكل التى يتم التغلب عليها بالتعاون والتنسيق بين الحكومة والبرلمان.
ولفتت رئيس لجنة السياحة بمجلس النواب، إلي أن الحكومة تعاطت بشكل جيد مع الأزمة وغيرت الخطط والاستراتيجيات لتلافي الآثار السلبية ووضع حلول علي أرض الواقع لمواجهة كل الإشكاليات والتأثيرات السلبية.
وقالت النائبة نورا على، إن هناك طفرة إنمائية فى قطاع السياحة فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، وأن مصر  لديها مقومات تؤهلها لأن تكون فى هذه المكانة العالمية فى واحد من أبرز القطاعات،  ولكن بسبب الجائحة مازال القطاع يعانى، متسائلة ” ما هى اخر مستجدات الوزارة بشأن النهوض بالقطاع؟”.

وفى الوقت نفسه، قال هشام زعزوع، أمين مساعد امانة شئون السياحة بحزب مستقبل وطن،  إن هناك إشادة دولية كبيرة  بموكب نقل المومياوات، وسنشهد طفرة كبيرة خلال الفترة المقبلة، متمنيا أن يكون هناك إحصائية بشأن الأماكن السياحية وتلقى العاملين بالقطاع لقاح كورونا، وأن المناطق ليست جميعها سواء من حيث الإصابة،  حيث يوجد أماكن بها صفر إصابة واخرى إصابات متوسطة،  واخرى عالية، وهذا يتطلب إحصائيات دقيقة لعدم وضعنا فى القائمة الحمراء.

وفى نفس الوقت، علق الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، قائلا:” السياحة تعنى دخل قومى،  عملة صعبة، وعمالة من كل منزل تقريبا سواء بشكل مباشر أو غير مباشر،   وأنه عام 1964 أول وزارة للسياحة كانت سياحة وأثار،  ولكن تم فصلها بعد عامين، وفى 2011 تأسست وزارة الآثار،  واندمجت عام 2019، وهذا يعود لاندماج القطاعين مع بعضهم البعض بصورة كبيرة، فالاكتشافات الأثرية الاخيرة نتج عنها الترويج لمصر بشكل غير مسبوق”.

وأضاف العنانى، كم تم دمج بعض القطاعات بالوزارة لسهولة تعامل المستثمرين مع جهة واحدة، وفيما يخص التشريعات هناك حزمة من التشريعات بعضها خرج للنور،  واخرى مازالت فى إطار الإعداد لدعم القطاع،  حيث تم تعديل قانون الآثار مرتين لتغليظ العقوبة  والمحافظة على الآثار المصرية، وإنشاء هيئتين  الأولى بقانون المتحف المصرى الكبير،  الثانية بقانون المتحف القومى للحضارة،  بالإضافة لقانون بوابة العمرة المصرية، بالاضافة لمشروع قانون فى إطار الإعداد بشأن إنشاء  صندوق السياحة والآثار،  القانون الحالى يعتمد على مصدر واحد للدخل، مشروع القانون الذى نحن بصدد انشاءه يعتمد على أكثر من 15 مورد متنوع للدخل

واستكمل:” تم الانتهاء من مشروع قانون المنشآت الفندقية والسياحية، الذى يهدف للتعامل مع الوزارة فقط بدل من التعامل مع 27 جهة بشأن إنشاء المنشآت الفندقيه والسياحية، والعمل على مشروع قانون بشأن الغرف السياحية وتنظيم الاتحاد، ومشروع قانون آخر بشأن إنشاء صندوق دعم العاملين فى قطاع  السياحة.

ولفت وزير السياحة والآثار إلي أن الوزارة عملت علي وضع استراتيجية للعمل في ضوء التكامل بين القطاعين، تضمنت البيئة التشريعية حيث تعديل قانون الآثار مرتين تضمن تغليط العقوبة ومحاربة الحفر خلسه ومواجهة الظواهر السلبية بقطاع السياحة والآثار، بجانب أنشاء هيئة المتحف المصري وهيئة الحضارة، وقانون بوابة العمرة وقانون صندوق السياحة والآثار، من أجل تعظيم الموارد، وأيضا قانون المنشأت الفندقية والسياحية للتسهيل علي المستثمرين لإنهاء التراخيص وسيتم الانتهاء منه قريبا، وأيضا قانون الغرف السياحية وتنظيم الاتحاد والذي لم يتم تعديله.
وأكد علي أن البيئة التشريعية ستضم أيضا قانون صندوق دعم العاملين فى القطاع السياحي فى وقت الأزمات، حيث من المنتظر أن سيكون له العديد من المزايا لصالح العمالة وسيكون بمساهمة أصحاب القطاع الخاص والحكومة أيضا قائلا:” سيكون قانون للتاريخ ونطمن الناس من خلاله من أجل تحفيز المواطنين علي الترخيص السياحي”.

وقال وزير السياحة والآثار، إن أعداد السائحين في مصر وصل لـ 13 مليون سائح 2019، والآن خلال أول 5شهور في بداية العام الجاري 2021 وصلت لنحو 2مليون سائح بنحو 40%من نسبة 2019 أي نحو 400 ألف شهريا، مشيرا إلي أن هذه النسبة جيدة مقارنة بالأسواق المحيطة.
وأكد وزير الآثار علي أن الإيرادات في القطاع السياحي تقول دائما بأن المليون سائح يُدخل للدولة المصرية مليار جنيه بمعني الـ13مليون سائح يدخل لمصر 13مليار جنية، مؤكدا علي أن الدولة المصرية تتعامل بحسم وردع بشأن الأمن والصحة في التعامل مع السائحين، ولا تقبل بأي تهاون في هذين الملفين خاصة في ضوء أزمة كورونا قائلا:” مش هستحمل حد يلمس شعره من سائح في مصر …الفندق اللي هيقصر هقفله ومش هسمح بشكوي غير بكورونا ..الأمن والصحة خط حاسم للدولة المصرية فى التعامل مع السائحين”.

ولفت وزير السياحة والآثار إلي أن الآمال كبيرة علي السوق العربية خلال الفترة المقبلة، ولدينا رؤي كبيرة بشأن استفادة السوق المصري من ذلك.

وكشف عن تعاقد الوزارة مع شركة كندية إنجليزية لإعداد استراتيجية إعلامية للدعاية السياحية المصرية فى جميع دول العالم، مؤكدا علي أن سيتم استلام هذه الاستراتيجية في الأول من يوليو المقبل.

وأكد علي أن هذه الاستراتيجية لها مؤشر جيد بشأن الدعاية السياحية للدولة المصرية، و أن اللجنة الوزارية للسياحة والآثار وافقت علي تطبيق هذه الاستراتيجية من خلال حملة ترويجية دولية للسياحة لمدة 3سنوات بتكلفة 30 مليون دولار في العام الواحد بواقع 90مليون دولار.

وتحدث الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار بشأن أوضاع القطاع الآثري في مصر منذ توليه المسؤولية في الحكومة بمارس 2016، مشيرا إلي أن دخل القطاع كان قليل للغاية ومن ثم تم وضع خطة للتطوير ورفع الأسعار بما يخدم عملية التطوير حيث وصلنا بدخل نحو 250 مليون جنيه إلا أننا اصطدمنا بكورونا بعد ذلك وأصبحنا الآن بنستلف المرتبات من وزير المالية.

ولفت إلي أنه رغم ذلك إلا أن الحكومة اجتهدت في عمل فعاليات آثرية جديدة وافتتاح العديد من الاكتشافات الآثرية علي مدار الفترة الماضية، حيث استعرض بجانب ذلك العديد من فعاليات الافتتاحات الآثرية بمختلف المحافظات المصرية، حيث تضمنت العروض العديد من الصور للعاملين الذين شاركوا فى الافتتاحات والاكتشافات الآثرية المختلفة والتي تضمنت العديد منهم مرتديا الجلباب قائلا:” الجلاليب في الأقصر هي اللي رجت العالم فى الاكتشافات الآثرية وشرف لي أن أكون منهم”.

وكشف وزير السياحة والآثار، سر طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي بتأجيل موكب المومويات الملكية بعد عرض خطة النقل من جانبه علي الرئيس وذلك من أجل تطوير منطقة بحيرة عين الصيره بجوار متحف الحضارة، حيث رأي الرئيس أنه لا يجوز أن يتم نقل المومياوات فى ظل وضع البحيرة المجاور لمتحف الحضارة في حالتها السابقة للتطوير والتى كانت سيئة وليست علي المستوي المطلوب.

ولفت وزير السياحة إلي أنه تم التوافق علي أن يتم تطوير منطقة عين الصيرة، بجانب منطقة ميدان التحرير، وجميع مؤسسات الدولة المصرية تعاونت من أجل ظهور هذا المشهد العالمي الذي جمع المصريين أكثر من فترة وصولنا لكأس العالم.

وقال وزير السياحة والآثار، أن كل ما يحدث من إنجازات وتطوير بقطاعي السياحة والآثار بتوجيه واضح من الرئيس عبد الفتاح السيسي وتمويل مباشر من الدولة المصرية دون أن تدفع وزارة السياحة والآثار أي مليم فيها قائلا:”كل إنجازات قطاع السياحة والآثار بتوجيه مباشر من الرئيس السيسي ووزارة السياحة والآثار لم تدفع مليما في تمويلها”.

ولفت وزير السياحة والآثار إلي أنه في اللقاءات المستمرة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي يفاجأ بكم المشروعات التى يعرضها الرئيس السيسي عليها ويوجه له العديد من الأسئلة بشأنها” قائلا:” بذاكر قبل كل لقاء مع الرئيس السيسي وبردوا الأسئلة بتيجي من بره المنهج”.
وأكد علي أنه رغم كل هذه الجهود لا يعني أن “الوضع تمام”، لأننا لا يزال أمامنا الكثير بشأن متاحف متوقفة منها ما هو في المنيا والإسكندرية وبورسعيد وبني سويف، مشيرا إلي أن ما حدث أولويات ولكن لا يزال العمل قائم من أجل الأفضل فى قطاعي السياحة والآثار.

وفى نهاية الندوة، قدم المهندس أشرف رشاد الشريف، درع الحزب للوزير خالد العناني، تكريما لدوره الوطنى وعلي ماقدمه من انجازات فى وزارة السياحة والآثار، مقدما الوزير الشكر للحزب وقياداته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: