رئيس مجلس الأدارة د. وليد بدوي
رئيس التحرير التنفيذى محمد يحيى
مساعد رئيس التحرير أحمد حنفي
الرئيسية / منوعات / مصري يكتشف علاج كورونا ويطالب بتجربته عليه لتأكيد فعاليته

مصري يكتشف علاج كورونا ويطالب بتجربته عليه لتأكيد فعاليته

كشف حسنى معوض، الحاصل على موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية، إلى التوصل لعلاج فعال يقضي على فيروس كورونا المستجد (COVID-19) الذي يؤرق العالم، وذلك عبر فيديو بثه على مواقع التواصل الإجتماعي.

وجاء ملخص ما قاله، حسني معوض، أن الله تعالى مّن عليه بمعرفة العلاج من فيروس كورونا وطرق الوقاية منه، من خلال رؤية صالحة عن النبي محمد ﷺ إسناد لقوله ﷺ »من رآني في المنام فقد رأى الحق، فإن الشيطان لا يتمثل بي»، وإن العلاج كما جاء في رؤياه يتمثل في تناول مصاب فيروس كورونا لعدد سبعة تمرات مضافا بداخل كل تمره سبعة من حبة البركة وتشرب باللبن أو مياه ويتبع تناول التمر قول البسملة وبعد تناولها الصلاة على الحبيب المصطفى ﷺ، وتكرر مرتين يومياً صباحاً ومساء لمدة سبعة أيام وبأمر الله يتم الشفاء التام من فيروس كورونا.

وأضاف حسني، أما طرق الوقاية من فيروس كورونا وضمان عدم الإصابة به هي تناول نفس عدد التمر وحبة البركة بنفس طريقة تناولها للعلاج من الفيروس ولكن لعدد مرتين فقط في اليوم وأنه بعدها سيكون الشفاء والوقاية بفضل وبركة الله عز وجل وبركة رسوله الكريم ﷺ، وأثناء أيّام العلاج مطلوب ٧٠ أستغفار في الصباح والمساء مع قراءة سورة التوبة وسورة يس مرة يومياً، والتحسن الاكيد بعد ثلاثة أيّام من إستخدام العلاج مع إحسان الظن بالله يقول الله عز وجل«أنا عند ظن عبدي بي»، وأنه من المقرر بإذن الله تعالى زوال الغمة وفتح أبواب الحرم المكي والمساجد ليلة النصف من شهر رمضان المبارك.

وأكد أن العلاج الذي تعلمه في رؤياه من سيد بني آدم محمد ﷺ أكرم الخلق وأشرفهم، علاج فعال ضد فيروس كورونا وأيضاً يقي الإنسان من الإصابة به وأنه على إستعداد لإثبات فاعلية العلاج للجهات المعنية بالدولة بتجربته على شخصه ومخالطته بحالات مصابة بفيروس كورونا لتأكيد أن العلاج فعال، وذلك منه للاستفادة من العلاج للمصريين والإنسانية جمعاء.

يذكر أن حسنى معوض، أو كما يلقب بـ «الشيخ حسنى» ظهر في العديد من اللقاءات والبرامج على عدد من القنوات الفضائية الشهيرة التى تناولت القدرات الخاصة التى مّن الله عليه بها وتتضمن أكثر من 157 من القدرات الخارقة للطبيعة من ضمنها تمكنه من معرفة نوع المرض الذي يعاني الإنسان وكيفية علاجه عن طريق شم يده أو سماع صوته، وأوضح فيها أن قدرته تلك هي منحه من الله للكشف عن بعض الأمراض وعلاجها دون أي سابق معرفة بالشخص المريض وعلاجه بالقرآن الكريم ، وانها نعمة من الله وكانت سبباً في شفاء أكثر من ألف حالة من ضمنها حالات مستعصية وعجز الطب عن علاجها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: