الخميس , أكتوبر 22 2020
رئيس مجلس الأدارة د. وليد بدوي
رئيس التحرير التنفيذى محمد يحيى
مساعد رئيس التحرير أحمد حنفي
الرئيسية / سياسة / توقعات “مستقبل وطن” حول تأثير فيروس كورونا على الرياضة العالمية

توقعات “مستقبل وطن” حول تأثير فيروس كورونا على الرياضة العالمية

أعد مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية لحزب مستقبل وطن، برئاسة محمد الجارحى، الأمين العام المساعد بالحزب، دراسة حول تأثير فيروس كورونا علي الرياضة العالمية.

وقالت الدراسة، أن مخاطر فيروس كورونا المستجد والمرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، ازدادت حتى إلي خارج الأراضي الصينية، فالمرض لم يعد مصدراً للخطر فقط في دور جنوب شرق أسيا بعد أن توالت ظهور إصابات في العديد من دول العالم، وتحديداً في إيطاليا التي أعلنت حالة الطوارئ، لاحتواء خطر العدوي داخل حدودها، وزاد القلق بعد التأكيد علي صحة خبر وفاة أول إيطالي بالفيروس.

وعلى الصعيد الرياضي، أشارت الدراسة، إلي ظهور أثار واضحة سلبية، بسبب الخوف من كورونا وأحد مظاهر التأثير هو إعلان الحكومة الإيطالية في بيان تأجيل مباريات من دوري الدرجة الأولي في منطقتي لومبارديا وفينيتو الشمالتين يوم الأحد الماضي، بسبب مخاوف من انتشار الفيروس وتتعلق المباريات الثلاث بمواجهة انتر ميلان أمام سامبدوريا، واتلانتا أمام ساسولو، وإيلاس فيرونا أمام كالياري، ولم يتحدد بعد الموعد الجديد لإقامة المباريات.

واستعرضت الدراسة، محاولات الحكومة الإيطالية لمكافحة انتشار المرض، حيث أغلقت السلطات المدراس ومنعت التجمعات العامة، وأبلغت الشركات العاملين في المناطق الأكثر تضرراً بالبقاء في منازلهم، ووصل تأثير الفيروس، وحتي علي مستوي التعاقدات مع اللاعبين في القارة الأوروبية، فالمهاجم النيجيري أوديون إيغالو تم حرمانه من الانضمام لفريقه الجديد مانشستر يونايتد الإنجليزي في معسكره بإسبانيا، بسبب وضعه في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً، للتأكد من سلامته، خاصة إنه جاء من الصين حيث كان يلعب في صفوف نادي تشانغشون ياتاي الصيني.

وأشارت الدراسة إلى تسبب فيروس كورونا بشكل كبير في الصين في الأونة الأخيرة في التأثير علي كرة القدم، حيث تم تأجيل عدد كبير من المباريات، وإلغاء البعض الأخر، فعلي سبيل المثال، تم تأجيل مباراة السوبر الصيني بين شانجهاي شينوا وجوانزو إيفرجراند لأجل غير مسمي بعد أن كان من المقرر إقامتها يوم 5 فبراير 2020، بينما طالب أيضا خبراء كرة القدم العالمية، الإتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، بتأجيل البطولة إما لشتاء 2021، أو إلغاء تلك النسخة في حالة تفشي المرض بشكل أكبر، خوفاً من أن يصبح فيروس عالمياً، وتزيد حالات الوفاة، وسبق لـ”جياني إنفانتينو”، رئيس الفيفا أن أعلن رفضه فكرة إلغاء أية بطولة لأنها ستكون مدمرة لإقتصاد الإتحاد القاري المنظم للبطولة وللدولة التي انفقت الملايين لحصد ما صرفته بعد ذلك بحقوق الرعاية والتذاكر.

ورصدت الدراسة، حالات الإصابة بفيروس كورونا في ملاعب كرة القدم، وكانت البداية في إيطاليا حيث كشفت صحفية لاجازيتا ديلو سبورت، عن مفاجاة كارثية وهي إصابة 4 مشجعين لنادي فالنسيا الإسباني، بالفيروس وذلك من خلال تواجدهم مع فريقهم الأسبوع الماضي في إيطاليا، بينما كشفت السلطات الإسبانية في يوم 25 فبراير 2020 بشكل رسمي عن أولي حالات الإصابة بفيروس كورونا داخل إقليم كتالونيا، وأما في إيران فسجلت أول حالة وفاة للأعبة كرة قدم بفيروس كورونا، والذي انتشر بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية، حيث توفت إلهام شيخي لاعب كرة القدم للصالات النسائية عن عمر يناهز 23 عاماً.

واستكملت الدراسة تناولها برصد بطولات عالمية مهددة بالإلغاء بسبب فيروس كورونا، وهي الدوري الإيطالي “الكالتشيو”، وكأس الأمم الأوروبية يورو 2020، ودورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، ودوري أبطال أسيا.

وحول تأثير فيروس كورونا علي اقتصاد كرة القدم في الصين، أشارت الدراسة، إلي إنها من المحتمل أن يتأثر الجانب الاقتصادي في الرياضة الصينية بشدة من توقف الإعلانات وعوائد البث وغيرها، وفي ظل الأزمة الصحية هناك، وحالة التوقف الجبري الذي أصاب كرة القدم، أصبح يلقي بظلاله علي نجوم الدوري الصيني، فبدأت التوقعات تصب في مصلحة رحيل أغلب نجوم الدوري الصيني إلي دوريات أخري، وهي الخطة التي اتخذها بالفعل البلجيكي يانيك كاراسكو الذي عاد مرة اخري إلي صفوف اتلتيكو مدريد علي سبيل الإعارة، حيث أصبحت الصين وجهة جديدة لنجوم الكرة العالميين، فالدوري الصيني يلعب به، علي سبيل المثال، لاعبون من البرازيل والارجنتين وبلجيكا وإيطاليا وسلوفاكيا.
ورصدت الدراسة أبرز الدول التي أوقفت النشاط الرياضي بسبب فيروس كورونا، وهي كوريا الجنوبية واليابان وهونج كونج، وسنغافورة، وكوريا الشمالية، وإيطاليا، والكويت، كما جاء تأثير فيروس كورونا علي الرياضة الصينية بشكل عام، من حيث التأثير الفوري ظهر في الدولة صاحبة نصيب الأسد من الإصابات، وهي دولة الصين، فقد بدأت السلطات في أخذ خطوات جادة، للسيطرة علي الفيروس وإعادة الحياة إلي سابق عهدها، ليتم فرض حجر صحي في الدولة بأكملها مع منع السفر إلي مقاطعة ووهان، ومع هذا الحجر الصحي، تم إصدار قرار بإيقاف النشاط الرياضي، وتأجيل كل مباريات الدوري الصيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: